المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسم الله الحكيم


براءة مشاعر
11-07-2017, 12:41 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فقد بين لنا الإمام البيهقي معنى الحكيم في كتابه الأسماء والصفات فقال: قَالَ الْحَلِيمِيُّ: مَعْنَى الْحَكِيمِ : الَّذِي لا يَقُولُ وَلا يَفْعَلُ إِلاَّ الصَّوَاب ، وَإِنَّمَا يَنْبَغِي أَنْ يُوصَفَ بِذَلِكَ لأَنَّ أَفْعَالَهُ سَدِيدَةٌ ، وَصُنْعَهُ مُتْقَنٌ.. وقَالَ أَبُو سُلَيْمَانَ : الْحَكِيمُ هُوَ الْمُحْكِمُ لِخَلْقِ الأَشْيَاءِ صُرِّفَ عَنْ مِفْعَلٍ إِلَى فَعِيلٍ، وَمَعْنَى الإِحْكَامِ لِخَلْقِ الأَشْيَاءِ إِنَّمَا يَنْصَرِفُ إِلَى إِتْقَانِ التَّدْبِيرِ فِيهَا.
وقال الطبري في التفسير: وهو الحكيم: في تدبير خلقه ، وتسخيرهم لما يشاء ، العليم بمصالحهم.
وقال ابن كثير: حكيم في أقواله وأفعاله.
فإذا علم العبد أن الحكيم - سبحانه وتعالى- هو المدبر للأمور المتقن لها والموجد لها على غاية الإحكام والإتقان والكمال، والواضع للأشياء في مواضعها، والعالم بخواصها ومنافعها الخبير بحقائقها ومآلاتها.. فإذا عرف العبد ذلك وتيقن هذا المعنى وأن كل ما يجري في هذا الكون هو لحكمة بالغة أرادها الله تبارك وتعالى- علم هذه الحكمة من علمها وجهلها من جهلها- كان لهذه المعرفة الأثر البالغ في حياته وتصرفاته ونظرته للكون والحياة وعاش مطمئن القلب قرير العين مفوضا الأمر كله إلى الله تعالى متقنا لعمله محسنا لعبادته، ومتيقنا أن كل ما يجري في الكون والحياة هو من تقدير الحكيم العليم اللطيف الخبير الذي لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه.
والله أعلم.
[/]

مُزُنْ
02-08-2017, 04:04 PM
لا حرمك الله الأجر ,اسأل الله لك التوفيق والسداد ,دمتِ بخير

пαнεɔ
04-08-2017, 03:54 PM
جزاك المولى خير الجزاء ووفقنا الله للعلم النافع

جنون انثى
18-08-2017, 09:01 PM
جزآك الله خير
وجعله المولى في موآزين حسناتك.
كل الشكر لك

براءة مشاعر
03-05-2018, 01:01 PM
منورين جميعا
لاعدمتكم

الغارس
04-05-2018, 04:51 PM
حياكم الله على الموضوع الديني الطيب

و اثراء المعرفة لدينا

براءة مشاعر
27-05-2018, 12:49 AM
منورين جميعا

شهرزاد
10-07-2018, 05:20 PM
جزاكم الله خير وتسلم اياديكم على الموضوع

براءة مشاعر
11-07-2018, 11:54 PM
منورين جميعا